تاريخ اوكرانيا

نظرة عبر تاريخ اوكرانيا

sb11-1200x1200-300x300 تاريخ اوكرانيا

تعود أولى التجمعات السكانية المعروفة في مناطق اوكرانيا الى القرن الثالث قبل الميلاد واشتهرت بتطويرها للزراعة . ومع القرن الاول قبل الميلاد بدأت تظهر القبائل السلافية التي التي استوطنت ضفاف نهر الدنيبر أكبر انهار شرق اوروبا .
وفي نهاية القرن التاسع ظهرت ولاية روس القديمة التي كانت عاصمتها كييف بقيادة ريكوفوفيتش .
في القرنين 10 – 11 شهدت كييف روس نهضة كبيرة في مجالات الثقافة والفنون واللغات المكتوبة .
خلال القرن 12 انهارت كييف روس الى العديد من مناطق الحكم المحلية الصغيرة وهو ما سبب كبوة في تطور العديد من المجالات .

تركت الدول التي حكمت الاراضي الاوكرانية على مر التاريخ اثرا في ثقافة المجتمع وتعليمهم , وكان واضحا التأثير الاوروبي في تأسيس اول مدرسة عليا عرفت باسم كييف كوليج سنة 1632 بالعاصمة كييف وكذلك جامعة لفوف سنة 1661 في غرب اوكرانيا . وتميز اساتذة كييف بمستواهم العالي ليتم الاعتماد عليهم في شرق اوروبا والامبراطورية الروسية آن ذاك .

تميز القرن التاسع عشر بتأسيس مجموعة من الجامعات الاوكرانية التي لازالت موجودة الى الان وتعتبر فخرا وطنيا , بحيث تأسست جامعة خاركوف سنة 1805 ثم تلتها جامعة كييف سنة 1834 وكذلك جامعة اوديسا سنة 1865  .

كذلك عزز التطور السريع الذي شهدته البلاد في الصناعة والتجارة والزراعة في ظهور عدد من الجمعات التقنية والزراعية في مختلف انحاء البلاد , وكانت البحوث العلمية وعمليات البحث والتطوير من اوليات هذه الجامعات التي  قدمت الكثير لنهضة اوكرانيا .

وتم كذلك خلال تلك الفترة وضع عملية اجتثاث الامية وتسهيل التعليم لمختلف فئات المجتمع لتحافظ اوكرانيا على نسبة ” 0% ” في الامية الى حد الان .

وخلال فترة الاتحاد السوفياتي قدمت اوكرانيا مجموعة كبيرة من العلماء والاساتذة الذين كانوا جوهر النخبة العلمية والثقافية في تاريخ الاتحاد السوفياتي ليقدموا الكثير في مجالات الفضاء وانظمة المعلومات والعديد من المجالات الصاعدة .

لفت نجاح نظام التعليم الاوكراني الطلبة الاجانب منذ فترة طويلة جدا لتشتهر اوكرانيا باستقبال الطلبة الاجانب منذ سنة 1940 واشتهر العديد من خريجي اوكرانيا في مناصب عليا وقيادية في الشركات الاجنبية في كل من اسيا وافريقيا وامريكا اللاتينية .

منذ استقلال اوكرانيا من الاتحاد السوفياتي حافظ نظام التعليم الاوكراني على عراقته وقام بادخال العديد من المعايير الاوروبية الحديثة لنظامه ليصبح نظاما مميزا يجمع بين العراقة والخبرات من جهة وبين الحداثة واخر التقنيات من جهة اخرى .

وتقوم حاليا الجامعات الاوكرانية بدور نشط في عمل الهيئات التعليمية الاوروبية وكذلك الرابطة الاوروبية للتعليم الدولي , وكانت اوكرانيا من اول الدول المنظمة الى معاهدة لشبونة التعليمية سنة 1997 التي ضمت كل دول الاتحاد الاوروبي , وتم كذلك تطوير انظمة تعاون وتوأمات مع العديد من الجامعات المرموقة في بريطانا وفرنسا والمانيا ما اتاح لبعض الجامعات الاوكرانية تقديم ما يسمى بنظام الدبلوم المزدوج الذي يتيح للمتخرج الحصول على شهادتين جامعيتين من جامعته الاوكرانية التي درس بها ومن الجامعة الاوروبية التي معها التوأمة .